Saturday, April 28, 2007

سنهم كبير وقلبهم حزين ما تيجي نسعدهم

عم سعيد ومصعب ووليد اخويا وانا


أول امبارح لؤي اخويا لاقيته عمال يعمل تليفونات وشكله مشغول اوي فسألته أنت بتعمل إيه قالي إن عنده مناسبتين كبار أوي وهو من اللجنة المنظمة ليهم الأولى حفل لتزويج 3 أيتام وكان هيتعمل في الجامعة الأمريكية وده كان يوم الجمعة اللي فات والثاني كان زيارة دار للمسنين وده كان أمبارح
بصراحة حد سخني أوي إني أروح الدار مع لؤي المهم أخدت مصعب وواحدة زميلتنا ورحنا الدار وهناك شفت العجب

ناس كبيره في السن موجوعين أوي من الزمن اللي عمل فيهم كده ومن ناس رمتهم ومسألتش عليهم ومن المكان حتى اللي هما فيه وفي نفس الوقت كنت حاسس إنهم فرحانين أوي إن حد زارهم واهتم بيهم ولو لدقائق معدوده كنا بنقعدها مع كل واحد فيهم علشان نلحق نسلم على اكبر عدد منهم ومع إننا كنا بنوزع بسكوت شورتي وبون بوني بس كأننا كنا بنديهم الدنيا بما فيها ، كانوا فرحانين أوي بالحاجات الرمزية ديه علشان كانت بتحسسهم ان فيه حد ممكن يكون بيحبهم وجايبلهم بسكوت زي ما كانوا بيجيبوا لأولادهم زمان

وكانوا بيدعوا لنا من قلبهم جدا كانوا فرحانين إنهم لاقوا حد يحن عليهم ويهتم بيهم وكان من أعجبهم عم سعيد اللي قعد يضحك معانا ويغني ولما سألناه نفسك في ايه قال جيلاتي وشكولاته بالبندق وكأن ده هو كل اللي هو عايزه من هذه الدنيا الحقيرة اللي الناس بتموت نفسها عليها وبتقاطع بعض عليها اه كفايه عليه ايس كريم وشكولاتايه ، عم سعيد (صورتة فوق) ممكن رسالتي متوصلكش بس كان ابتسامتك حلوة أوي وحضرتك جميل أوي وصوتك حلو اوي أصله قعد يغني معانا ، ومع أنهم كانوا مبسوطين بزيارتنا بس كانوا موجوعين أوي وكأنهم عايزين يقولوا حد غيركم أولى انه يهتم بينا ويزورنا


أنا والله قلبي تعب وأنا هناك قلت ممكن يكون حد في دول ضحي بعمره علشان ولادة وفي النهاية يكون ده مصيره في دار مسنين يعطف عليه الناس واللى المفروض يعطفوا مش موجودين!!!
ساعتها قلت طوز في الدنيا وطوز في الخلفه وطوز في الأولاد لو ده هيكون مصير وجزاء من أعطى عمره لهم فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان


ومن هنا بوجه دعوه لكل واحد يقرأ البوست ده وبأقول مش هتخسر حاجه لو لميت 5 ولى 10 من صحابك وكل واحد دفع 20 جنيه ورحتوا دار مسنين او دار أيتام تفرحوا القلوب الحزينة فما أروع أن تدخل السرور على قلب حزين وليه تعيش سعيد لوحدك إذا كنت ممكن تكون سعيد وتسعد اللي حواليك

أخيراً
شكرا خاص للؤي اخويا اللي انا فخور بيه اوي
شكرا لزميلتي العزيزة اللي خلتني أروح دار المسنين
شكرا لإبائي وأمهاتي المسنين اللي خلوني أحس بنعمة ربنا عليا

Sunday, April 22, 2007

أنا قلبي مساكن شعبية




بحب أوي الأغنية ديه ، كنت مشغلها من يومين وأنا في فزدقة (فزدقة ديه العربية بتاعتي ) وكان معايا واحد صحبي بحبه أوي المهم قعدنا نتكلم في معاني الأغنية ديه


فعلا حسيت إن جميل أوي إن يكون قلبك مساكن شعبية يسكنه كل من لا مأوى له يسكنه أي حد مش لاقي قلب يلمه، يسكنه الناس اللي محدش بيهتم بيهم يسكنه الغلابة (اصل ولاد الاكابر عندهم قلوب كتير تلمهم إن شا الله حتى مجامله بس دول محدش بيجاملهم ) قلب يسكنه الكبار والصغار، والقلب الشعبي ده بيبقى زحمة أوي بحب الناس أصله مليان بني ادمين ودية سمة المساكن الشعبية على طول زحمة والناس فيها كلها تعرف بعض وكتير منهم بيحبوا بعض .

جميل أوي إن قلبك يساع كل الناس يحس بيهم يحبهم يهتم بيهم على قد ما يقدر جميل أوي انك تكون هين لين مع الناس، جميل أوي إن الناس لما يحسوا بالضيق يجولك علشان تهون عليهم ، بحب حديث النبي صلى الله عليه وسلم أوي اللي بيقول والذي نفس محمداً بيده لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولن تؤمنوا حتى تحابوا ...الحديث
آه الجنة محجوزة للناس اللي بتحب الناس، الناس اللي قلوبهم مساكن شعبية ، الناس اللي قلوبهم بتنبض للآخرين أصل دول ربنا بيحبهم أوي والناس بتحبهم أوي .

جميل أوي إن قلبك يكون مفتوح لأي حد أي وقت والأجمل أن قلبك يشيل جواه كمان الناس اللي مش بتحبهم أصل القلب ده ميعرفش يشيل كره لأي حد أصل المساكن الشعبية بتشيل كل الناس .

وصدق اللي قال لن تصاب بالصداع إذا حاولت تخفيف آلام الآخرين ولن يحزن قلبك إذا أسعد قلوب الناس .

وأخيراً ً شكرا لكل قلب اسعد قلبي ولو للحظة وشكراً لقلوب المساكن الشعبية فلولاهم لكان ناس كتير في الشارع

ويارب يبقى قلبي مساكن شعبية

Tuesday, April 17, 2007

دعاء الكروان.... وبراء الولهان

دعاء بتكلم يسر تربط معاها على حاجه كده

براء وهو بيفكر في الفرح واحنا في كفر الشيخ

ده توك توك كان ماشى قدمنا صدفه في كفر الشيخ مكتوب عليه اسم العروسة



براء أجوز دعاء خلاص

كان يوم جميل وغريب وحصل فيه حاجات معتقدش إن أي عريس في الدنيا يعمل كده او يحصل معاه كده
مشهد واحد يوم حنة براء (مع اني مش مقتنع ان الرجل يتحنا بس ربنا بحنيكوا ببعض ) كان في كرداسه وبراء سعيد ومش مصدق نفسه ومش مستوعب انه هيتجوز بكره وفي نفس الوقت في حاجات كتييير مخلصتش في ترتيات الفرح وبراء العسل ولى همه كله هيتقضى ان شاء الله
انا :- براء انت هتتزف بعربية مين بكرة
براء :- يا عم مش مشكله لو ازمت هتزف في الدوجان ديه
انا :- انهى دوجان ديييييييه انت بتهزر ، انت مش قلت هتقول لزين
براء :- اه بس انا لاغيت معاه
انا :- ليه
براء :- معرفش
انا :- براء انا هلطم كلم زين وقله يجي بكرة ضروري علشان تتزف في عربيته
براء :- كلمته مشغول هكلمه بعد شوية
انا :- لو سمحت متنمش لحاد ما تكلمه
في اليوم التالي
براء :- احمد خلاص زين جاي

انا :-ياما انت كريم يارب
ديه العربية بتاعة زين .....وعلى الضحكاية على



مشهد تاني

كنت بايت عند براء يومها وكنت جعان مووووت وكنت عارف انهم دابحين عجل يعني صباح البغدده والاكل وفعلا اتحط قدامنا 3 اطباق
لحمة ومكرونة ودلع
المهم جيت اكل من الطبق الاولاني لاقيته كبده (وانا مش كييف كبده) المهم لاقيت الطبق التاني لونه أغمق كلت منه على انه لحمة لاقيته كبده لون تاني المهم ضربت أيدي في الطبق الثالث وكان فيه حاجات متقطعه شرائح صغيرة زي الشاورما كده.... والحمد لله طلع كبده واضح انهم كانوا دابحين كبده
ديه السفرة اللى كانت قبل يوم الفرح



مشهد ثالث
يوم الفرح الصبح ورحلة ال 850 كيلو
اصحي يا براء يله علشان نسافر نجيب مراتك من كفر الشيخ ، براء صاحي مرتبك جدا جدا وانا عمال اهزر وهو مرتبك المهم طلعنا على الطريق الزراعي ولى اكننا محملين بطيخ وطبعا كان معانا صديق براء الصدوق مصعب اللى هو مصور اغلب الصور اللى بعرضها

وانا في الطريق
انا :- براء هي كفر الشيخ كام كيلو
براء :- مش عارف بس تقريبا 140 كيلو
انا :- فل اوي
انا تاني :- براء احنا كده قطعنا 120 كيلو
براء :- خش يمين من اللفه الجية و 40 كيلو ونيقى هناك
انا :- اخدت نفس عميق ماشى ومصعب عمال يضحك

ومشينا حوالى 35 كيلو
براء :- احمد خش شمال من هنا
انا :- ها وصلنا
براء :- لا حبيبي قدمنا حوالي 40 كيلو مصعب يكمل ضحك
انا :- لا كفر الشيخ مش هتيجي ولى ايه

المهم لاقيت يافطة مكتوب عليها كفر الشيخ 22 كيلو ..الحمد لله قربنا الحمد لله كسرنا ال 40 كيلو

وبعد مرور حوالي ربع ساعة وانا ماشى بالعربية بسرعة 100 تقريبا
يافطة بتقول كفر الشيخ 25 كيلو

ايه ده هو انا سايق بظهري ولى ايه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

خط سير الرحلة يومها .... كرداسة – كفر الشيخ اللى هي 140 كيلو – القاهرة – مدينة مصر – المعادي – كرداسة – الهرم – كرداسة- المعادي – فيصل – كرداسة- فيصل . وبعدين يومها انا كملت مهندسين – شبرا- مدينة نصر- القصرالعيني

مشهد رابع
وصلنا كفر الشيخ الحمد لله وخلى الصور هي اللى تتكلم شويه



دعاء لحظة استقابلنا



دعاء يتعيط علشان هتسيب ماما وبتضحك علشاش رايحه مع بيرو



العروسه والعريس نايمين من التعب في طريق العودة




مشهد في قليوب امام احدى المساجد اللى كنا بنصلى فيها




أنا ومصعيبوا على الطريق الزراعي بنلعب

حبة صور من مراسم الفرح




براء طالع يأخد دعاء



دعاء وبراء في المعادي قبل الانطلاق



العروسة وهي بتعملى قرنين بالله عليكو فيه عروسه تعمل للمعازيم قرون


دريني فؤاد ندا وبيرو

براء بجد انت إنسان طيب ربنا يسعدك أنت ودعاء اللي بتحبك اوي ما شاء الله
ربنا يسعدكوا يارب وتكون من اسعد الناس
دعاءألف مبروك وهنيئاً لك براء خلى بالك منه الواد قلبه بيوجعه وعايز حد يدلعه
انابرافوا عليا إني كنت معاكوا لحظه فرحكم



Sunday, April 08, 2007

خلينا حلويين




سمعت قصتين اليومين اللي فاتوا اثروا فيا اوي من زميلة اقدرها واحترمها جدا ومن صاحب بحبه اوي ومع إن الاثنين ميعرفوش بعض بس كأنها نفس القصة .....
الحاجة المشتركة بينهما انهم جرحوا من أحب الناس إليهم وبصراحة هما مش جرحوا هما اطحنوا من اقرب الناس ليهم .
وانا بسمع القصة جية على بالى شوية أسئلة

إحنا ليه بنكون حلوين لما نحب نكون حلوين بس
وليه كتير مش بنكون حلوين لما المفروض نكون حلوين
وليه لما نكون متصالحين ومتفقين بنكون جمال أوي وبتسمع أحلى كلام . ولما ببزعل حد من التاني بتسمع أسوء كلام وتطلع عيوب اللى قدامك وكأنه مخلى من أي حاجه كويسةليه بيكون عندنا رصيد كبير للناس من الحب والذكريات الجميلة وتنهار بسرعة قدام موجة عبيطة بدعوة إن فلان جرحني أو أهانني وكأن رصيد السنوات من الحب والذكريات الجميلة اقل بكثيير من لحظة الغصب فلو عاملنا الله كما نعامل الناس ما ترك عليها من دابة
ليه مش بنعرف نبدأ حياتنا مع من نحب بابتسامة وننهيها بنفس الابتسامة
ليه وإحنا بنفارق ناس كنا بنحبهم بتقول bye مش good bye أصل الوداع لازم يكون goodbye مش bye بس .

استوقفني حديث رائع للنبي صلى الله عليه وسلم اوي حسيت أننا لو فهمنا كويس هنغير كتير من سلوكيتنا حسيت اننا لو بقينا كده هنكون كائنات راقيه أوي و حلوة اوي الحديث عن أبي يعلى شداد بن أوس - رضي الله تعالى عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه و سلم - قال " إن الله كتب الإحسان علي كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة و إذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة و ليحد أحدكم شفرته و ليريح ذبيحته " رواه مسلم أنا بصراحة لما قريت الحديث ده وحسيته قلت هو احنا ليه مش مسلمين كما يجب ان نكون قلت هل ممكن يوم نكون راقيين كده ؟؟
إن الله كتب الإحسان على كل شيء حتى في أبشع صورة ممكن حد يتصورها .القتل.. اه القتل ..... وانت بتقتل لازم تكون إنسان وأنت بتذبح لازم تكون إنسان وعلشان تكون إنسان لازم يبقى عندك إحسان .والغريب ان اللى هتقتله او هتذبحة مش هتشوفه تاني ومش هتقابله تاني بس لازم تكون انسان وتقتل بإحسان ...
اه تتعامل باحسان حتى لو كنت مش هتشوف الشخص ده تاني فما بالك اذا كان هذا الشخص سيكمل الحياة معك .
فما بالك اذا كنت بتخاصم حد او بتزعل حد او حتى بتعاتب حد ان الله كتب الاحسان على كل شيء
ده حتى الطلاق ربنا طلب مننا فيه أن يكون التسريح بإحسان .
حاسس إني لو اسقط الكلام ده على كل حاجه بعملها هكون إنسان رائع يعني لو طبقت الإحسان وأنت زعلان من أي حد سواء كنت بتحبه او بتكرهه هتكون علاقة راقيه حتى في الخصام والفراق والاختلاف .
وأنت بتختلف من أي حد وانت بتزعق لحد بتحبه وانت بتفارق حد بتكرهه لازم تكون إنسان وأنت بتكره حتى.... لازم تكون انسان .
وأنت مجروح وبتشتكى من اللي جرحك لازم تكون إنسان أوعى تتعدى حدودك وتجرد الناس من أحلى صفاتهم. حتى وأنت بتجرح حتى لازم تكون إنسان مش لازم تترك في من امامك جرح لا يندمل خليك انسان . وخليك فاكر على طول إن الله كتب الإحسان على كل شيء . لما تعمل كده هتكون إنسان.
وخلينا حلويين