Monday, December 31, 2007

صفحة جديدة


من سنة تقريبا وفي ليلة راس السنة استقبلت رسالة على موبيلى أثرت فيا كثيرا وكنت عازم النية أن أرسلها إلى من أحب إذا أحياني ربى للعام القادم والحمد لله أنا حي ارزق إلى ألان فإليكم الرسالة ..

"شارف العام على الرحيل وستطوى صفحته ولن تفتح الى يوم القيامة وستفتح صفحة بيضاء لعام جديد
فأريد أن اعتذر لقلوب أحبتني لا اعلم أهي ساخطة على أم راضية عنى
وأريد ان اعتذرعن فعل فعلته جهلت به على تلك القلوب و عن تقصير في حقهم وعن غيبة استحللت بها لحومهم بقصد او دون قصد مني ،أعتذر لكل من أحببت وجرحت دون قصد مني ، اعتذر لقلوب أحبتني ولم أتمكن أن أحبها "

إلى من أحب .. والى من أحب بحنون ..وحتى إلى من لا أحب

أنا أسف سامحوني

Tuesday, December 25, 2007

ليه بطلنا نضحك ؟؟


لما بحس بهموم أو بحزن جوايا بأقول فين أيام ما كنت صغير!!!

ولما ببطل ضحك من القلب بأقول أنا كبرت ولى أيه !!

ولما بحس إننا كبرت بحس إن الهموم بتزيد معايا أكتر ..

وأقول فين أيام زمان أيام المدرسة والمصروف والمشاغبة والخوف من أني معملتش الواجب :)

فين ايام الجامعة والشلل والضحك والهزار .....

وبعيدين أسأل نفسي تاني هو إحنا فعلا بطلنا نضحك من القلب علشان كبرنا وعلشان لما بنكبر الهموم بتزيد فبتمنعنا نضحك زي زمان ...

هو ليه إحنا بنحب الماضي هل فعلا علشان خلص وراح.. طيب لو رجع تاني هنحبه برده ولى هنكرهه ؟؟

هل فعلا هموم الماضي بنحس إنها صغيرة علشان إحنا كبرنا بس لو رجعنا صغيرين تاني هتبقى برده هموم كبيرة علينا ولى احنا عايزين نرجع صغيرين بعقلنا دلوقتي ؟؟

بالمختصر المفيد

إحنا ما بطلناش نضحك علشان كبرنا ، إحنا كبرنا علشان بطلنا نضحك

Saturday, December 15, 2007

وردة واحدة لإنسان على قيد الحياة ... أفضل من باقة كاملة على قبره


لا ندرك قيمة حبنا لأحدٍِِ إلا بعد فراقه

ولا تدرك كم كنا ظالمين لمن أحبنا إلا بعد افتقادنا له بعد رحيله....

فهذا أحد أصدقائي يجلس معي بعد وفاة والدة ويشكو لي كم كان مهملاً في حق ذلك الرجل ولو عاد الزمن لعامل والده بطريقة مختلفة !

وهذا أخر يندم على صديق أضاعه ويضع أكاليل الزهور على تلك الأيام الجميلة التي كانت بينهما بعدما قدم لصديقة كل قبيح !

وهذا يبكي بالدم على قسوته على أمه بعد فراقها وكيف كان مشغولاً عنها حتى في لحظة الوداع لم يكن لديه الوقت الكافي ليكون معها !

وهذا يبكي على حبيبته التي لم يعرف قيمتها وكم كانت تحبه وكم كان ظالماً لها إلا بعد فراقهما ..

كلٌُُ يبكي على الماضي ويضع أكاليل الزهور على الأيام التي مرت والتي لم يحس فيها بنعمة ربه وبفضل من أضاعه او ضاع منه !!

ولكن

الم يكن من الأولى بنا أن نقدم وردة واحدة لهذا الإنسان أو لتلك العلاقة في حياتها ...خير من كل تلك الورود على ذكرها أو على قبرها بعد رحيلها !!!

Saturday, December 08, 2007

ازاي تكون البحر وتكون شطوط غيرك !!


اتصل بي أحد أصدقائي الذين اعتز بصداقتهم كثيرا يطلب مني مساعدته في حل مشكلة ما تواجهه

ففكرت معه وقلت له رأي وفقني له الله ففرح كثيرا بكلامي ووصفني بالحكيم لأني أشرت عليه بهذا الرأي

ففكرت في كلامه هل أنا حقا الرجل الحكيم الذي له القدرة على إعطاء روشتات العلاج للناس ؟؟

بعدها بيوم

ركبت سيارتي شغلت الكاسيت فوجدت على الحجار ينتظرني على الكاسيت ويغني تلك الأغنية "ازاي تكون أنت وتكون عيون غيرك وتشوف ظلام نفسك تلمح أمال غيرك ... ازاي تكون البحر وتكون شطوط غيرك "

فكرت في تلك الكلمات وعرفت بعض الحقائق ....

عرفت أننا كلنا نملك الحلول لمشاكل الآخرين .

عرفت أننا نفكر جيدا وبحكمة حينما لا تكون المشكلة متعلقة بنا!!

وتيقنت أننا لا نستطيع أبدا أن نكون حكماء في حل مشاكلنا إلا إذا فكرنا خارج الصندوق

وتعجبت لماذا أقدم حلاً حكيماً لمشكلة ما!! وحينما تواجهني نفس المشكلة أعجز عن حلها !!

لماذا نهاجم من يرى الحق ولا يتبعه وكثيرا ما نكون ذلك الرجل؟؟

هل حقا يصدق فينا القول حينما نتكلم كلنا أصحاب مبادئ وحينما نعمل كلنا أصحاب مصالح !!!

وفجأة قمت من غفوتي فوجدت الحجار لازال يردد

ازاي تكون البحر وتكون شطوط غيرك !!

Sunday, December 02, 2007

ساعتي الجديدة


قبل عامين اشترى لي احد أصدقائي ساعة هدية وكنت انظر إليها لأعرف الوقت وكان هناك دائما صوت في الساعة يزعجني وخصوصا وأنا نائم وهو صوت عقرب الثواني ...

وبعد عامين اشترى لي صديق أخر ساعة ولكن تلك المرة كلما نظرت في الساعة رأيت شيئاً مختلفا ً وعندنا استمعت إلى صوتها سمعت صوتا مختلفاً وكأنني تعلمت بعض لغاتها .....

فكلما مرت ثانية أيقنت
أن الحياة أقصر من أن نقضيها في تسجيل الأخطاء التي ارتكبها غيرنا في حقنا ، وفي تغذية العداء بيننا وبين الناس .

وكلما مرت ثانية تعلمت أن انثر الابتسامات يميناً وشمالاً على طول الطريق ، فلعلي لن أعود للسير فيه ثانية .

وكلما مرت ثانية تعرفت على الموت أكثر فقد رايته أمامي وهو يأخذ منى أناس أحبهم ويقول لى استعد !!

وكلما مرت ثانية تيقنت
أن المعادن النفسية من البشر نادرة وان الفرسان أصبحوا قصص لا حقائق فإذا قابلت أمثال هؤلاء فلا تضيعهم فهم قليل .

كلما مر ثانية عرفت انه مهما تقـدمنا في الـسـن فلن نتعلم الامتناع عن ارتكاب حماقات جديـدة.

وكأن لكل ثانية صوت مختلف عن سابقتها فكل ثانية هي كيان مستقل تعطيك خبرة تختلف عن غيرها فكم ثانية أضحكتك وتلتها أختها لتبكيك ؟

نداء !!

إلى من يملك ساعة لا تتجاهل صوت الثواني فإنها تريد أن تخبرك شيء ما !!