Sunday, February 24, 2008

عندما تبكي السماء ........ تضحك الارض


عندما نرى السماء سوداء غاضبة باكيه تٌغرق الأرض بدموعها....

وعندما نسمع صوت الرعد وكأنه زفره غضب .
ونرى البرق وكأنه نظرة شر تنظرها السماء إلى الأرض .

لا ندرك حينها أن تلك الدموع ما كان للأرض أن تضحك بأزهارها وبأشجارها بدونها.

وكأن البكاء ما خلق إلا ليعلمنا كيف نضحك .

وكأن السواد الذي نراه كثيرا في حياتنا ما هو إلا ميلاد ألوان جميلة من الزهور.

فما كنا نظنه بكاء كانت الضحكات تختبئ خلفه ....

والصوت الذي كان يخيفانا (الرعد) ما كان إلا أصوات تغريد طيور قادمة

فإذا رأيت السماء باكيه فاعلم أن خلف البكاء ضحكات قادمة.
وإذا بكت عيناك فاعلم أن هناك سعادة مهرولة إليك ولكنك لا تراها .
وإذا كنت في عسر فهنيئاً لك يسريين
.


فكرة البوست من البيت التالي
إن السماء إذا لم تبك مقلتها... لم تضحك الأرض عن شيء من الزهر

Saturday, February 16, 2008

منتخب الساجدين!!


الفترة اللى فاتت جالى ميلات كتير أوي عن منتخب الساجدين وازاي قدر الفريق المصري اكتساح البطولة عن جدارة لقربه من الله .....

مش عارف ليه اضايقت من فكر الناس اللي بالطريقة ديه.....
يمكن علشان الناس مقدرتش تفرق بين واحد اجتهد كويس فنجح وبين واحد بيسجد فنجح ....


مش عايزين ندخل المواضيع في بعض ..... كلنا بنصلى وبنسجد ورغم كده مش عارفين كدول عربية إسلامية نكون في صدارة العالم ولا ننجح في أي حاجة علشان مش عايزين نتعب ونشتغل بنكتفى اننا شعوب الساجدين ...

جميل انه يكون هناك لعيب متدين وقدوة للشباب في علاقته مع ربنا ولكنه ليس منتخب الساجدين من فاز .... بل منتخب المجتهدين الذي فاز .

بدل ما نعلم ولادلنا ان اللى بيسجد بينجح نعلمهم انه اللى بيجتهد بينجح في الدنيا واللى بيعبد ربنا وبيسجد بينحج يوم القيامة ....

احد المواقع الجميلة نشر أن الفريق انتصر علشان ابو تريكه متضامن مع غزة مع إني اعرف واحد ممكن يكون متضامن مع غزة اكتر من ابو تريكه بس مش لاقي شغل بس الفرق اللى بينهم ان ابو تريكة اجتهد وعبد ربه والتاني عبد ومستني النجاح ..

ممكن تكون الافته ديه لفته جميلة من ابوتريكه انه تضامن مع الشعب الفلسطيني ولكنك يا ابو تريكه لولا اجتهادك لما كنت ابو تريكه ولولا نجاحك ما أثرت في الناس ..

ممكن كلامي ناس تزعل منه بس حبيت اصلح مفهوم ممكن ناس تنشرة غلط وعلى راي اجدادنا من جد وجد .


واخيرا مبروك للمنتخب المصري

Monday, February 04, 2008

صديقك إذا ابتسم وإذا بكى


ما أجمل هؤلاء الأصدقاء الذين يعرفون متى وكيف يتسللون داخلنا ليمحو همومنا ..


فكثير منا (وأنا منهم ) يحب كتمان همومه فلا يتكلم فيها مع احد إلا لمن بيده الإجابة عما يشغله وإذا كان هناك سؤال لا إجابة له فغالباً ما يلتزم الصمت ...
ولكن هناك من الأصدقاء من يبرع في نقل عدوى السعادة إليك فلا يسمع خبر يسعده أو يسعدك إلا ونقل إليك فرحته فالسعادة معدية ..
ولا يجدك كذلك مهموما وصامتا إلا وبدأ يبحث عن سبب همك لا للفضول ولكن ليتسلل إليك بصمت محاولا فك حصار الحزن عن قلبك .

أيها الأصدقاء من حق أصدقائكم أن يشاركوكم أفراحكم كما ترون أن من حقكم مشاركتهم همومكم .
كما من حق صديقك عليك أن تبحث عن سبب همه دون أن يطلب منك مساعدته على أن تراعي خصوصيته .

خلاصة الكلام
إذا ابتسم صديقك فعليه أن يذكر لك السبب وإذا بكى فمن واجبك أن تبحث أنت عن السبب..