Tuesday, March 31, 2009

البعوضة


اختلفت مع احد أصدقائي في الرأي


فهو يؤمن أن الناس الذين يهتمون بتفاصيل الأمور ويتركون مجملها لايعيشون في سعادة لأنهم أسرى للتفاصيل فنظرتهم قصيرة لا يرون إلا ما أمامهم مباشرة أما البعيد فلا يرونه .


وأنا أؤمن أن التفاصيل الصغيرة تصنع الصورة الكبيرة فلا يمكن إهمالها .


فمن عنده بعد نظر يمكن أن يرى البعيد دائما لكنة لا يستطيع قرأه جريدة أمامه.


ومن عنده قصر نظر يستطيع أن يقرأ الجريدة التي أمامه ولكنة لا يرى البعيد.


وبالتالي فلابد من الاهتمام بالتفصيل وعيننا على الصورة كاملة .


فظل مختلفاً معي لأنه يؤمن أن التفاصيل تولد الحزن


فالتفاصيل تغرقنا في التفاهات


وان كنت أؤمن أن أبعتادنا عن سفاسف الأمور غنيمة


ولكني لازلت مقتنع أن الذين لا يؤمنون أن الأشياء الصغيرة مؤثرة فليحاولوا أن يناموا مع بعوضة في نفس الغرفة .

Tuesday, March 24, 2009

الموروثات


ابقى قابلني لو فلحت


انت مش عارف مصلحتك


كلامي يسمع من غير مناقشة


الأب :- قومي شوفي ولادِك


كلمات كلنا سمعناها من أبائنا وأمهاتنا في البيوت


مع أنهم من أمكان مختلفة ومن مستويات مختلفة بس تحس إنهم كلهم أتعلموا في نفس المدرسة نفس التعليقات ونفس ردود الأفعال!!
حتى في رفضهم أو موافقتهم على أي حاجه تحس بتشابه فظيع


كان فيه ميل فكاهي بيتداول عن أشهر الكلمات عند الأسر المصرية زي اللي انا كاتبوا في بداية الكلام


ولكن


هل الموروث دائما على حق ؟؟
ولماذا مع رفضنا لهذه التصرفات سيشتكي أبنائنا من نفس التصرفات وبنفس الكلمات التي ستكون صدرت منا بعد سنوات من ألان لهم ؟

لماذا لا نصمد على معتقداتنا الحديثة المتطورة طويلا ثم ما نلبث ان نعود للموروثات القديمة ؟


تشكتي بنت من بعض تصرفات الام معها وتجدها تعامل ابنتها بنفس الطريقة ويشتكي الأبناء من الأب في بعض التصرفات ثم ما يلبث ان تجد ذلك الابن المشتكي أصبح من يشكى لأنه أصبح نفس الصورة !!


إذا كانت الموروثات صحيحة وبها بعض الأخطاء فلماذا نطبقها بأخطائها !!


اذا كنت لا تجد حلا لتلك الأسئلة مثلي فعلى الأقل اجتهد أن لا ترث منها إلا ما يرضى ربك ويرضيك عن نفسك ويرضى من دونك عنك .



ويجعله عامر

Monday, March 16, 2009

امته بنقع


لو كنت من المحترفين أو حتى من الناس اللي بتعرف تسوق عجل هتعرف انك مش هتقع من العجلة إلا لو بطلت تبدل


مش هتقع إلا لو فكرت انك تقف


مش هتقع طول ما أنت شغال ومكمل وعمال تبدل


لو بطلت تبدل وأنت ماشى في الحياة احتمال تقع برده


علشان كده الحياة ليها فنون في السير فيها زي ركوب العجل


ومن فنونها مهما يحصل لك كمل تبديل علشان ما تقعش


اللي مش عاجبه كلامي ما يركبش عجل :)

Wednesday, March 11, 2009

الأحجار


فيه حد الحجر عنده حاجه بيلعب بيها يمسكها ويرميها في المية لمل يكون فرحان أو وهو زعلان


وحد يبلعن الحجر علشان بيتكعبل فيه وهو ماشي


وحد بيتسلقها


وحد بيبني بيها


هي ديه الحياة كل واحد بيشوفها وبيتعامل معاها بشكل مختلف


ناس بترميها... وناس بتتكعبل فيها ...وناس بتتسلقها لحد اما يوصلوا فوق ...وناس بتبنيها ....


لما هنفهم كده هنفهم ان الأهرامات مش هي المعجزة اللي بنوها هما المعجزة .