Tuesday, June 23, 2009

إن كنت لا تعلم ما يحمل المستقبل... فانت تعلم من يحمل المستقبل


أحسست فجأة أني أملك واسطة ليست كأي واسطة .


أعرف من يقدر على تغير الكون بكلمة


استعجبت اننا نخاف مما يحمل لنا القدر ونحن نكلم ونعرف من قدر القدر.


استعجبت كيف أخاف من غدا وأنا اعرف جيدا من خلق الغد .


حينها فقط أدركت أننا لا نخاف من القدر إلا إذا نسينا اننا نعرف من قدره .


نخاف حين لا ندرك القوة التي نملكها حين نتعامل مع مقدر القدر.... لا القدر .


نصيحة

لا تخاف من القدر فانت صاحب وحبيب من قدرة .



كلنا معنا القوة التي تستطيع ان تغير الكون بكلمة....... لكننا لازلنا نخاف من القدر!!!



فليتك تحلو والحياة مريرة وليتك ترضى والأنام غضاب وليت الذي بيني وبينك عامر وبيني وبين العالمين خراب

Sunday, June 14, 2009

العَدّاء


تعجبني روح العدائين وفلسفتهم في الفوز بالسباق


فعندما يطلق الحكم إشارة البدء يتحرك الجميع بأقصى سرعة


يحاول كل منهم كسب السباق


فعندما يتقدم احدهم ويهزم الجميع ويصل قبلهم إلى خط النهاية....


لا يتوقف احد، فالجميع يكمل الركض بنفس الروح وباقصى سرعة حتى يصل الجميع إلى خط النهاية.


فالوصول إلى خط النهاية هدفا يسعى الجميع إلى تحقيقه إذا أخفقوا في الهدف الأول


· قوة الإرادة
· الأمل
· عدم الاستسلام واليأس
· الأخذ بالأسباب


كل هذه المعاني أحسستها فلسفة عند العداء وأنا أشاهد إحدى السباقات


فهل نستطيع أن نتعامل مع الحياة كما يتعامل العداء مع السباق ؟

بقوة إرادة وأمل واخذ بالأسباب
وان نكمل سيرنا في الحياة بنفس الروح والامل حتى نصل الى نقطة النهاية ، ام ننا نقف ونستسلم ونفقد الامل عند اول منعطف ؟؟

Saturday, June 06, 2009

مرض الحزن


صحيح ممكن حاجات كتير تحزنا في الدنيا

حالة البلد

صعوبة العيشة

خناقة تقليدية مع الأهل

حب مش عارف توصله

أو حب مش عارف تتخلص منه

موت حد عزيز عليك

إحساسك انك محدش حاسس بيك وتأمر الكون على إتعاسك !!!

وغيرها .....

كلها اسباب يراها البعض كافية للحزن

على الجانب الاخر

وجود حد بيحبك في الكون مش حاجة تسعد (اعتقد مفيش حد محدش بيحبه)


انك صحتك كويسة ومش مريض بمرض يقعدك مش حاجة تطير من السعادة ؟


انك مهما خسرت لسه عايش وبقوتك وقادر تبني تاني مش حاجة تسعد ؟



ان ليك رب معاك ومش بيسيبك مش حاجة تخليك ما تحزنش ابدا



انزل على ركبك وابتسم واحمد ربك انك قادر تقف على رجلك .


ابتسم اوي واحمد ربك ، هيديك اكتر ما انت عايز