Tuesday, December 01, 2015

لا مش انا اللى ابكي


  لامش انا اللى ابكي والا انا اللى اشكي
لو جارعليَ هواك
ومش انا اللى اجري واقول عشان خاطري
وأنا ليَ حق معاك
تبقى انت هاجرني وانت اللى ظالمني
وفاكرني ح اترجاك
انا قلتها كلمه وكل شيء قسمه
ودي قسمتي وياك

جزء من اغنية عبد الوهاب التي احب ان اسمعها كثيرا ولعل كلمات هذة الاغنية تذكرني ببعض الذكريات " الحماقات" التي كثير ما نقع فيها ونندم بعدها .

فكم مرة جينا على كرامتنا من اجل ان نصالح من نحب او من اجل التمسك بمن نحب ظننا منا ان هذا السلاح هو الاكثر فاعليه ولربما هو الاخير الا اننا بعد مضي الوقت ندرك ان جرح كرامتنا هو اشد بكثير من جرح الفراق او من خسرناه !

فالاشخاص ننساهم بمضى الوقت والزمن ولكن ما تبقى من كرامتنا يظل معنا ويعاتبنا دائما على فقدان بعضة وكيف هان علينا انفسنا لهذا الحد .
اتذكر اعلان لطفل يطلب ولاعة من بعض المدخنين في اماكن عامة  والكاميرا ترصد رفض الجميع ان يعطوه سجارة لانها تضره ولانه لازال طفلا وما كان منه الا ان يترك لهم ورقة ويغادر وعندما يفتحهها ذلك المدخن المتحترم يصدم بما فيها " تخاف على شكراً بس خاف على نفسك اولى " تلك الرسالة التي يجب ان نقرأها قبل ان تخاف على غيرك وتترك كرامتك .

 اطلبوا حوائجكم بعزة النفس فان الامور تجري بالمقادير ! 

الخلاصة: كن عزيزًا .. و إياك أن تنحني .. مهما كان الأمر ضروريًا
فـ ربما لا تأتيك الفرصة كي ترفع رأسك مرةً أخري

عمر المختار